أسعار النفط تكسر حاجز 100 دولار لأول مرة منذ سنوات

69

خطى سعر برميل النفط الخميس عتبة المئة دولار للمرة الأولى منذ أكثر من سبع سنوات عقب إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن شن “عملية عسكرية” في أوكرانيا. وسجل سعر برميل برنت 103.3 دولار، مع تنامي المخاوف بشأن حرب واسعة النطاق في أوروبا الشرقية وأعلنت بورصة موسكو الخميس تعليق المبادلات على خلفية العملية العسكرية التي شنتها روسيا ضد أوكرانيا وقالت في بيان “علّقت المبادلات في كل الأسواق. سيعلن استئناف التداول في وقت لاحق”

من جهة أخرى تراجعت بورصة هونغ كونغ الخميس في منتصف النهار مع فقدان مؤشر هانغ سنغ 3.11 % من قيمته بعد الإعلان عن عملية عسكرية روسية في أوكرانيا. ويوم 22 فيفري ارتفعت أسعار النفط، فوق مستوى 98 دولارا للبرميل، وذلك للمرة الأولى منذ سبتمبر 2014، في ظل تصاعد التوتر حول الأزمة الأوكرانية وبحلول الساعة 11:15 بتوقيت غرينيتش، ارتفعت العقود الآجلة للخام الأمريكي “غرب تكساس الوسيط” بنسبة 4.62% إلى 95.28 دولار للبرميل فيما صعدت العقود الآجلة لخام “برنت” بنسبة 3.46% إلى 98.69 دولار للبرميل، وفقا لبيانات موقع “بلومبرغ”

ويأتي ارتفاع أسعار النفط في ظل تخوف المستثمرين من تأثر إمدادات النفط من روسيا، أحد أبرز منتجي الخام في العالم، بالأزمة الأوكرانية يذكر أن الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، وقع مساء الاثنين على مرسومين يقضيان باعتراف روسيا باستقلال جمهوريتي دونيتسك ولوغانسك الشعبيتين عن أوكرانيا

وفي 14 فيفري 2022، سجلت أسعار النفط، أعلى مستوى  لها منذ أكثر من 7 سنوات، وسط مخاوف من أن يؤدي غزو روسي محتمل لأوكرانيا إلى فرض عقوبات من الولايات المتحدة وأوروبا وتعطيل صادرات الطاقة من أكبر منتج في العالم.

وبلغت العقود الآجلة لـخام برنت 95.56 دولارا للبرميل بحلول الساعة 02:35 بتوقيت غرينتش بزيادة 1.12 دولار، بعد أن سجلت في وقت سابق 96.16 دولار وهو أعلى مستوى منذ أكتوبر 2014.

وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 1.28 دولار أو 1.4 في المئة ليصل إلى 94.38 دولارا للبرميل ليحوم قرب أعلى مستوى في الجلسة عند 94.94 دولارا وهو الأعلى منذ سبتمبر 2014.

وأدت التصريحات الواردة من الولايات المتحدة بشأن هجوم وشيك من روسيا على أوكرانيا إلى اهتزاز أسواق المال العالمية.

وفي 4 فيفري 2022، عرفت أسعار النفط، ارتفاعا جديدا حيث صعد سعر برميل “برنت” فوق 92 دولارا للبرميل للمرة الأولى منذ أكتوبر 2014.

وبحلول الساعة 9 صباحا بتوقيت غرينيتش، ارتفعت العقود الآجلة للخام الأمريكي “غرب تكساس الوسيط” بنسبة 1.27% إلى 91.42 دولار للبرميل.

فيما صعدت العقود الآجلة لخام “برنت” بنسبة 1.21% إلى 92.21 دولار للبرميل، وفقا لبيانات موقع “بلومبرغ”.

أسعار النفط تصل إلى 90 دولار للبرميل

وفي 30 جانفي 2022، ارتفعت أسعار النفط، خلال نهاية الأسبوع، لتحقق أعلى مستوى لها منذ أكتوبر 2014، وهذا على خلفية استمرار توترات القضية الأوكرانية في إثارة القلق بشأن الإمدادات.

وقد زادت العقود الجلة لخام برنت القياسي إلى 90.34 دولار للبرميل خلال تعاملات السبت بعدما بلغت 91.04 دولار ليلة الخميس الجمعة في أعلى مستوى منذ أكتوبر 2014.

وصعدت العقود الجلة لخام غرب تكساس الوسيط إلى 87.61 دولار للبرميل.

وكان الخام الأمريكي قد بلغ أيضا أعلى مستوياته في سبعة أعوام عند 88.54 دولار في وقت سابق من الجلسة.

وسجل الخامان أطول سلسلة مكاسب أسبوعية منذ أكتوبر من العام المنصرم.

وتواصل أسعار النفط تلقي الدعم من المخاوف من أن تسبب الأزمة الأوكرانية اضطرابا في أسواق الطاقة، لكن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، قال إن موسكو لا تريد الحرب مع أوكرانيا.

وتعهد الرئيس الأمريكي، جو بايدن، ورئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، بالتعاون من أجل ضمان أمن الطاقة في أوروبا وفي أوكرانيا أيضا في ظل المواجهة بسبب قيام روسيا بحشد قوات على الحدود مع أوكرانيا.

أسعار النفط في أعلى مستوى لها منذ شهرين

وفي 12 جانفي 2022، ارتفعت أسعار النفط، خلال تعاملات، فوق مستوى 84 دولارا للبرميل، وذلك للمرة الأولى منذ 10 نوفمبر الماضي.

وبحلول الساعة 6 بتوقيت غرينيتش، صعدت العقود الآجلة لخام “برنت” بنسبة 0.12% إلى 83.82 دولار للبرميل، وقبل ذلك سجلت عقود الخام العالمي قراءة عند مستوى 84.01 دولار للبرميل، وذلك للمرة الأولى منذ 10 نوفمبر 2021.

فيما صعدت العقود الآجلة للخام الأمريكي “غرب تكساس الوسيط” بنسبة 0.27% إلى 81.44 دولار للبرميل، وفقا لبيانات موقع “بلومبرغ”.

وتشهد أسعار النفط ارتفاعا مؤخرا في ظل مخاوف المستثمرين من تراجع صادرات الخام من كازاخستان، الدولة النفطية العضو في مجموعة “أوبك+”.

أسعار النفط تعاود الإرتفاع بعد تراجع المخاوف من “أوميكرون”

وفي 28 ديسمبر 2021، صعدت أسعار النفط الخام في التعاملات المبكرة، فوق 78 دولارا لبرميل برنت، لأسباب مرتبطة باستقرار الطلب العالمي على الخام، رغم المخاوف الناشئة عن تفشي متحور “أوميكرون”.

ويأتي تحسن الأسعار كذلك، ترقبا لاجتماع تحالف “أوبك +” يعقد بتاريخ 4 يناير المقبل، وسط توقعات بالإبقاء على خطط تخفيف قيود الإنتاج الحالية دون تغيير.

وبحلول الساعة 07:24 بتوقيت غرينيتش، صعدت أسعار العقود الآجلة لخام القياس العالمي مزيج برنت تسليم مارس، بنسبة 0.10 بالمئة أو 7 سنتات إلى 78.29 دولارا للبرميل.

كما صعدت أسعار العقود الآجلة للخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط تسليم فبراير، بنسبة 0.15 بالمئة أو 11 سنتا إلى 75.69 دولارا للبرميل.

وتتزايد الإصابات العالمية بفيروس كورونا، وسط تشديد الإجراءات على الحدود والمعابر الدولية، وتقليص بعض الدول أعداد الأفراد في التجمعات، ضمن جهود احتواء الفيروس.

وألغت شركات طيران عالمية، الأحد، أو أجلت، آلاف الرحلات المجدولة الجمعة والسبت، بسبب قيود متزايدة تفرضها الدول، لمنع تفشي “أوميكرون”، وأسباب أخرى مرتبطة بالطقس السيئ غرب الولايات المتحدة.

وأورد موقع “فلايت أوير” الملاحي، المتتبع لرحلات الطيران المدنية والتجارية حول العالم، أن 8000 رحلة جوية أخرى أجلت حول العالم، بسبب القيود المتزايدة من قبل الدول، لمنع تفشي متحور “أوميكرون”.

المعلومات الجديدة حول أوميكرون ترفع أسعار النفط

وفي 7 ديسمبر 2021، ارتفعت أسعار النفط، بعد أن زادت 5 بالمئة في الجلسة السابقة مع تراجع المخاوف من أثر سلالة المتحور أوميكرون من فيروس كورونا على طلب الوقود العالمي.

وارتفعت العقود الآجلة لخام برنت 60 سنتا بما يعادل 0.8 بالمئة إلى 73.68 دولار للبرميل عند الساعة 05:20 بتوقيت غرينتش.

وصعدت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 74 سنتا أو 1.1 بالمئة إلى 70.23 دولار للبرميل بعد ارتفاعها 4.9 في الجلسة السابقة.

وكانت أسعار النفط قد هبطت الأسبوع الماضي وسط مخاوف من أن تكون اللقاحات المتاحة أقل فاعلية في مقاومة المتحور الجديد أوميكرون مما أثار مخاوف من أن تلجأ الحكومات إلى إعادة فرض القيود للحد من انتشاره وهو ما قد يضر بالنمو العالمي والطلب على النفط.

لكن مسؤولة صحة بجنوب إفريقيا ذكرت في مطلع الأسبوع أن حالات الإصابة بأوميكرون هناك معتدلة، كما قال أنتوني فاوتشي أكبر مسؤول عن الأمراض المعدية في الولايات المتحدة: “لا يبدو أن هناك درجة كبيرة من الشدة” في الأعراض حتى الآن.

وفي إشارة أخرى على الثقة في قوة الطلب على النفط، رفعت السعودية سعر البيع الرسمي يوم الأحد. وجاء ذلك بعد أن اتفقت منظمة البلدان المصدرة للبترول “أوبك” وحلفاؤها، وهي المجموعة المعروفة باسم “أوبك+”، على الاستمرار في زيادة الإمدادات 400 ألف برميل يوميا في يناير 2022 على الرغم من السحب من احتياطي النفط الاستراتيجي الأمريكي.

أسعار النفط في أدنى مستوى لها مند شهرين

وفي 26 نوفمبر 2021، واصلت أسعار النفط، هبوطها خلال تعاملات الجمعة، حيث بلغت دون مستوى 77 دولارا، وذلك للمرة الأولى منذ 30 سبتمبر الماضي، في ظل مخاوف اقتصادية من تداعيات رصد نسخة متحورة جديدة لفيروس كورونا المستجد في جنوب إفريقيا.

وقالت وسائل إعلام دولية، إن سعر برميل “برنت” هبط دون مستوى 77 دولارا، وذلك للمرة الأولى منذ 30 سبتمبر الماضي. وبحلول الساعة 14:29 بتوقيت موسكو، تراجعت العقود الآجلة للخام العالمي بنسبة 5.87 % إلى 76.17 دولار للبرميل.

فيما هبطت العقود الآجلة للخام الأمريكي “غرب تكساس الوسيط” بنسبة 6.77% إلى 73.08 دولار للبرميل.

أسعار النفط في أعلى مستوى لها منذ سنوات

ومنتصف شهر أكتوبر 2021، ارتفعت أسعار النفط، إلى أعلى مستوياتها منذ سنوات، وهذا مع استمرار تعافي الطلب من جائحة كوفيد-19.

وارتفعت العقود الآجلة لخام مزيج “برنت” 87 سنتاً أو واحد في المئة إلى 85.73 دولار للبرميل، وهو أعلى سعر منذ أكتوبر 2018.

وارتفعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 1.12 دولار أو 1.4 في المئة إلى 83.40 دولار للبرميل، وهو أعلى مستوى منذ أكتوبر 2014.

وقد ارتفعت عقود خام برنت وغرب تكساس بنسبة ثلاثة في المئة على الأقل الأسبوع الماضي.

وقال محللون من بنك “آيه.إن.زد” في مذكرة الإثنين إن “من المرجح أن يساعد تخفيف القيود حول العالم في انتعاش استهلاك الوقود”، مضيفين أن “الأخبار التي أفادت بأن الولايات المتحدة ستفتح حدودها أمام المسافرين الأجانب الذين تم تطعيمهم الشهر المقبل دعمت سوق وقود الطائرات. وتبع ذلك تحركات مماثلة في أستراليا وعبر آسيا”.

وبتاريخ 15 أكتوبر 2021، ارتفعت أسعار النفط، فوق مستوى الـ 85 دولارا للبرميل، وذلك للمرة الأولى منذ أكتوبر 2018.

وارتفعت العقود الآجلة لمزيج  نفط “برنت” بنسبة 1.04 % إلى 85.02 دولار للبرميل، وبذلك يكون المزيج قد سجل أعلى مستوى منذ أكتوبر 2018.